سياسة الخصوصية

 

سياسة الخصوصية

معلوماتك في أمان

من حقك كمستخدم لمواقع الانترنت أن تتمتع بكامل خصوصيتك، لذلك فنحن هنا في موقعنا

موقع مهران القحطاني ابوخالد

نقدم لكم هذه الخصوصية

فجمع المعلومات يأتي لأغراض اعلانية وتسويقية ولا يتم الاحتفاظ بتلك المعلومات كثيراً لدى موقعنا

موقع مهران القحطاني ابوخالد

معلوماتك في أمان

ولا نأخذ الا ما نحتاج اليه وبعد موافقتك أنت.

.

الكوكيز

قد نحتاج حفظ ملفات الكوكيز على جهازك من أجل تسهيل زياراتك لموقعنا

موقع مهران القحطاني ابوخالد

في المرات القادمة، لا تقلق فكل معلومات وتصفحك في أمان. دخولك

 

بياناتك المهمة ومعلومات الدفع

نوفر لك كل طرق الأمان والسرية في كل تعاملاتك المالية ضمن موقعنا

موقع مهران القحطاني ابوخالد

باستخدام بروتوكولات تقوم بتشفير البيانات . اثناء استخدامك لها، لذلك لا تقلق على بياناتك

وكن في أعلى درجات الثقة

مواقع أخرى

قد يحتوي موقعنا موقع مهران القحطاني ابوخالد

على خدمات أو ميزات أو اضافات اخرى تساعدنا في متابعة سير العمليات والزيارات داخل الموقع مع عمل بعض

الاعلانات في الموقع، فكن على ثقة أننا لن نستخدم الا المواقع والخدمات

التي نضمن جودتها والتي توفر أعلى مستويات الحماية والسرية لكل من يقوم بزيارتها أو استخدامها

مواقع أخرى مثل قوقل أدسنس قد يقوم بعمليات جمع للبيانات بطريقة ما ونحن غير مسؤولين عن ذلك

ولمعرفة سياسات الخصوصية لديهم قم بالاطلاع عليها لمعرفة تفاصيل جمعهم للبيانات

الاتصال بنا

نسهل لك التواصل مع إدارة موقع غازي عنتاب وقد تتطلب عملية التواصل بنا بعض البيانات المهمة والحساسة

بالنسبة لك، لذلك حرصنا على أن نوفر مستوى حماية أعلى ومستوى خصوصية يسمح لك بالاتصال بنا

وتقديم اقتراحاتك وشكاويك بكل سهولة وموثوقية

الحرص على عدم افشاء معلوماتك

باعتبارك أهم شيء لموقع غازي عنتاب، سنحقق لك أعلى مستويات الخصوصية 

معلوماتك لن يتم نشرها أو تبادلها مع أي شخص أو مؤسسة ولأي أسباب

ما عدا الأسباب القانونية، سنقوم وقتها بالتواصل معك حرصاً في أن نأخذ رأيك في تقديم بعض المعلومات لجهة حكومية ما .

وأخيراً :

سياسة الخصوصية هذه لا تقبل التعديل إذا كان التعديل يخل بثقتك بنا ويؤثر في موثوقية البيانات التي لدى

موقع مهران القحطاني ابوخالد

هذه الوثيقة تلبي كل معايير السرية والخصوصية وتحرص على أن تكون كل معلوماتك في أمان، وكل تعديل سيكون – إن وجٌد – في مصلحتك وفي مصلحة معلوماتك وتصفحك الآمن ..

زر الذهاب إلى الأعلى