UncategorizedUncategorizedاخبار غازي عنتاب

رحلة كفاح غازي عنتاب

رحلة كفاح غازي عنتاب

رحلة كفاح غازي عنتاب الغزو الإنجليزي : وكما ذكرنا بالموضوع لذلك السابق أن غازي عنتاب هي من أكبر المدن التركية وتُصنف السادسة من ناحية تعداد السكان ولقد غزاها الإنجليز بعام ألف وتسعمائة وثمانية عشر ميلادياً وعملوا على طرد زعماء

لذلك الرأي والقضايا الإجتماعية ببراهين كاذبة لا سند لها إلى مِصر وسوريا وقمعوا أهلها مما أدى إلى تحرك فئات الشعب وقيامهم بالتظاهر أمام الظلم والقهر وأسس الحراك المُسلح “الجمعية الإسلامية” وذلك من خلال المفتي بإسطانبول والذي قرر العودة لغازي عنتاب ؛ بهدف الدفاع عن بلده من ذلك الغزو الطاغي قائلاً ” لا إفتاء وبلدي مُحتل

” رحلة كفاح “

ولقد خرج الإنجليز من عنتاب بعد إنعقاد الإتفاقية مع الجانب الفرنسي عام ألف وتسعمائة وتسعة عشر ميلادياً ، ولكن قامت فرنسا بإستعمار عنتاب وذلك في الخامس من تشرين بنفس العام 1919م .

لذلك وتعمد الغزو الفرنسي على تنكيس العلم الخاص بدولة تركيا في جميع المراكز والمصالح العامة وقامت بتغيير إسم المدينة من عنتاب إلى كيليكيا ولقد كان أثر التنكيس العلم الرسمي لدولة تركيا من مخفر اقبول على أهل مدينة عنتاب كالزلزال الهادم وتجوار مع تلك الفعله شروع قوات الغزو الفرنسي على الإعتداء لأحد النساء الأتراك وقام بصد ذلك القهر إبن تلك المرأة ذلك البطل كان إسمه كاميل الذي كان يبلغ حينها 14 عام فقط

لذلك والذي أستشهد بتلك الواقعة وسميت إحدى أعرق المناطق وأكبرها بإسمه الشهيد كاميل ، ومن بعدها ثار الأهالي وإلتهبت نيران المظاهرات بأرجاء المدينة وقامت القوة الشعبية المسلحة على شن المعارك في وجه

الغزو الفرنسي مما أربكها وعملوا على تهدئة النفوس الثأرة المشتعلة على ذلك الشاب البطل والذي سفكت دماؤه دفاعا عن أمه وعرضه عن طريق تقديم وعد من جانب القائد ماري بأنه ستم البحث عن المجرمين الفاعلين لتلك الجريمة الشنعاء وأستعدادهم بدفع تعويض عن مقتل كاميل إلا أن عكاش والد البطل قد أبى ذلك ورفض قائلا ” وهل أنا عديم الضمير حتى أساوم على دم ابني، شعبي سينتقم له”.


لذلك ولقد تم جمع الجبهتين العسكري والسياسي حيث نتج عنه إلغاء “الجمعية الإسلامية” وإنشاء ال”جمعية للدفاع عن الحقوق” وذلك بالرابع من آيلول في عام ألف وتسعمائة وتسعة عشر ميلادياً بسيواس .
•إنتفاضة شعب نحو الإستقلال وإضافة غازي لإسم مدينة عنتاب :

لقد إنتفض أهالي عنتاب كثيراً وأقاموا الحروب في وجه الغُزاة الفرنسيين ونتج عنها إستشهاد العديد من أبطال المدينة العريقة عنتاب مثل البطل شاهين بي _أك بابا _قُرة يلان فأرهقوا القوة الفرنسية وضيقوا الخناق في وجوههم ؛ ونظراً لإستمرار ذلك الوضع وعدم إستطاعة الفرنسيين على إخماد نيران نفوس أهالي عنتاب عملوا على حصار المدينة من جميع النواحي والذي أستمر لمدة بلغت عشرة أشهر وفيها كان تضور سكان عنتاب

رحلة كفاح غازي عنتاب

لذلك جوعاً وعطشاً وتدهورت قواهم العسكرية وشحت

ذخائرهم ، وقام الفرنسيين وقتها بقصف عنتاب بحوالي

ثمانين قذيفة من المدفعية ما نتج عنه تهدم مايقرب

لذلك عن ثمانية الأف من المباني وخرب مثله بشكل

جزئي وإستشهد حوالي ستة الأف وثلاثمائة

وسبعة عشر من الأبرياء وكان أكثرهم من النساء

والأطفال وكان عدد أهالي عنتاب وقتها يصل

لحوالي خمسة وعشرون الف نسمة أي نسبة

من قد أستشهد حوالي 25% من عدد سكان

المدينة في ظل المعركة والإنتفاضة نحو الإستقلال .


” رحلة  غازي عنتاب “

وإستطاع الفرنسيين بالأخير دخول عنتاب مرة أخرى

وقبض يد السيطرة عليها وذلك في التاسع من

شباط عام ألف وتسعمائة وإحدى وعشرون ميلادياً ،

ولكن بعدها قد عقدت إتفاقية بين العاصمة أنقرة وفرنسا ؛ نظرا لما

لذلك حدث من دحر القوة اليونانية في صقاريا بالجبهة

الغربية ومفاد الإتفاقية أن تقوم فرنسا بتسليم

لذلك عنتاب للبرلمان التركيا متمثلة لدولة تركيا و تم الجلاء

نهائياً في الخامس والعشرون من كانون الأول

في تلك السنة و تم إعتماد ذلك اليوم رسمياً

لذلك كعيد قومي لمدينة غازي عنتاب إحتفالاً بالإستقلال

وخروج الإستعمار الفرنسي ويحتفل به

بشكل سنوي من جانب أهالي المدينة الشامخة عنتاب .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى