UncategorizedUncategorized

أعراض الجن العاشق للتفرقة بين شخصين الشيخ مهران

أعراض الجن العاشق للتفرقة بين شخصين الشيخ مهران

أعراض الجن العاشق مظاهر واقترانات الجن العاشق |مظاهر واقترانات الجن العاشق

-مظاهر واقترانات الجن العاشق لا لا يشبه مسُّ الجنِّ العاشق في مظاهر واقتراناتِهِ
عنْ مسِّ أيِّ فئةٍ من أشكال الجنِّ،
غير أن ما ينبغيُ التَّماهرُ أعلاه هو أنَّه على الإنسان

أن يحسن التَفرقة رياضية بين الداء النفسي وبين الجن العاشق وغيره،
فبعض الأمراض النفسية تفعل بالإنسان ما يحسبه المرءُ مسًّا من الجن،
فالأعراض متقاربة في الشبه من ضيق وكآبة وغير هذا،
وبينما يجيء مظاهر واقترانات الجن العاشق وغيره من أشكال مسِّ الجنِ للإنسان حتى
يحسن التصرُّفَ في مثل تلك الحالات بحسب ما ينبغي الشرع ويحكمُ القرآن
الكريمُ وتشاءُ السُّنَّة النَّبويَّة:

أعراض الجن العاشق للتفرقة بين شخصين الشيخ مهران

 

لذلك أعراض الجن العاشق ينفر الإنسان المُصاب بمسِّ الجن العاشق من الزواج نفورًا كامِلًّا،
ولو أنه متزوجًا فإنَّه يحس بعدم موافقة شريك عمره.
يكون الجريح بمسِّ الجن العاشق مستديم التهييج الجنسية الأمر الذي يُكثر حالات
الاحتلام التي تأتيه على نحو متواصل.

لذلك ومن مظاهر واقترانات الجن العاشق البعد كلَّ الذهاب بعيدا عن الدين والدعاء والتضرع
والذّكر أبُّخول في وضع عام من العصبية والحِدَّة في الطَّبع لدى سماع الذِّكر
أو القرآن أو التضرع وغير ذاك.
يحس المُصاب بمسِّ الجنِّ العاشق بضيقٍ في الصَّدرِ واكتئابٍ بالغٍ وحزنٍ
مستديمٍ لا ينفكُّ يُقلقه ويُمجهودُهُ.
ومنْ أعراضه أو مسِّ الجِنِّ العاشقِ للإنسان؛
الشُّرود ودخولُ الإنسان في وضعيةٍ من عدم الإلمام التام والصدِّ عنْ أي ذكرٍ لله
أو عبادة أو غير ذاك.

لذلك ومن أعَراض الجن العاشق تزايدُ نبضِ الفؤاد لدى الإنسان المُصاب بالمسِّ الأمر الذي يؤدي
إلى وضع عام من التَّعبِ الدَّائم.

أعراض الجن العاشق موجة من العصبية في المزاج والطبع وجذبَّة الحنق على أتفه الأشياء والأسباب.
لذلك مثلما أنَّ المُصاب بالمسِّ تعتريهِ الهواجِسُ التي تُدْخِلُهُ في كوابيسَ مؤذية ومقلقةٍ مُقْلقةٍ
يعجزُ على إثرها عنِ النَّوم.
ويكون المُصاب بالمسِّ خاملًا كسولًا،
لذلك أعراض الجن العاشق يتكبد من صداع مستديم في الدماغ لا ينجح برفقته أي صنف من أشكال الدَّواء.
ومن أعراضه أنْ يشاهد الإنسانُ المُصاب أخيلةً لا وجود لها وهي وساوس
يتعرَّض إليها جراء قلَقِهِ المتواصلِّ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى